أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم .. أهلاً بكم فى منتدى هويدى ..
للتصفح الكامل ومشاهدة كافة المواضيع والروابط يُرجى التسجيل بالمنتدى



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
إعلان هام : إلى السادة الأعضاء والمسجلين الجدد والزوار بمنتدى هويدى ، أهلاً وسهلاً بكم فى ( منتدى هويدى للمعارف والعلوم القانونية ) فى ثوبه الجديد وبأحدث التقنيات ونسخته الماسية .. ندعوكم للتسجيل بالمنتدى الجديد والإستفادة بأعمالكم ومنشوراتكم .. إضغط هنا لتحويلك للمنتدى الجديد .. نتشرف بكم دائماً أعضاءً وزوار ..

شاطر | 
 

 حكم في انكار التوقيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود بديوى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الجنس : ذكر
الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 135
نقاط : 824
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 19/08/1982
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 35
الموقع الموقع : hewidy.yoo7.com
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: حكم في انكار التوقيع   الأربعاء 17 مارس 2010, 4:48 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
باسم الشعب
مجلس الدولة
المحكمة الإدارية العليا
بالجلسة المنعقدة علناً برئاسة السيد الأستاذ المستشار يوسف إبراهيم الشناوى نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية السادة الأساتذة محمد نور الدين العقاد والدكتور حسين توفيق وحسن عبد الوهاب عبد الرزاق ومحمد احمد البدرى المستشارين

* إجـراءات الطـعـن
ش
فى يوم الخميس الموافق 4 من يونية سنة 80 أودع السيد الأستاذ محمد عبد الحميد نجاتى المحامى بصفته وكيلا عن السيد / محمد محمد أحمد الخطيب قلم كتبا المحكمة الإدارية العليا تقري طعن قيد بجدولها تحت رمق 1118 سنة 26 قضائية عليا فى الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى بالاسكندرية بجلستها المعقودة فى 16 من ابريل سنة80 ضدهم والذى قضىبعد قبول الدعوى شكلا لرفعها بعد الميعاد
وطلب الطاعن للاسباب التى أوردها فى تقرير الطعن الحكم بقبول الطعن شكلا وفى الموضوع بالغاء الحكم المطعون فيه بكامل اجزائة وبالغاء القرار الصادر بالغاء الترخيصرقم 5763 سنة 76 الصادر من حى شرق الاسكندرية فى 19/4/78 واعتباره كأن لم يكن وما يترتب على ذكل من أثار والزام المطعون ضده بالمصروفات واتعاب المحاماة مع شمول الحكم بالنفاذ المعجل وبلا كفالة
وقدمت هيئة مفوضى الدولى تقريرا بالراى القانونى فى الطعن ارتات فيه للاسباب التى تضمنها التقرير الحكم بقبول الطعن شكلا وبصفة اصلية برفض الطعن وبصفة احتياطية فتى حالة الادعاء بالتزوير طبقا للاجراءات الواردة فى الماة 49 من قانون الاثبات وندب خيبر حكومى لاجراء المضاهاة وبيان ما ذا كان التوقيع المنسوب الى الطاعن مزورا من عدمة
وبعد اتخاذ الاجراءات القانونية عرض الطعن على دائرة فحص الطعون لدى المحكمة الإدارية العليا التى قررت بجلستها المعقودة فى 18 من يناير سنة 82 احالة الطعن الى المحكمة الإدراية العليا الدائرة الاولى حيث سمعت المحكمة ما راتة لازما من الايضاحاتوارجات اصدار الحكم لجلسة اليوم وفيها صدر الحكم واودعت مسودته المشتملة على سبابة عند النطق به,

* المحكمة

بعد الاطلاع على الأوراق وسماع الإيضاحات وبعد المداولة قانونا
ومن حيث إن الطعن استوفى أوضاعه الشكلية
ومن حيث ان عناصر هذه المنازعة حسبما يبين من الأوراق تتحصل فى أن السيد / محمد محمد أحمد الخطيب أقام الدعوى رقم 203 سنة 33 قضائية أمام محكمة القضاء الأدارى بالاسكندرية طالبا الحكم بوقف تنفيذ قرار الغاء الترخيص رقم 5763 سنة 76 الصد0ر من رئيس حى شرق الاسكندرية فى19/4/78 وفى الموضوع بالغاء اقرار مع ما يترتب على ذلك من أثار وذهب شرحا لدعواه أن الترخيص المشار اليه الصادر فى 13/6/76 بتشغيل المحل الكائن بالعقار رقم 711 شارع ابراهيم سلامة لاصلاح وصيانة الاجزاء الميكانيكية للسيارات يعتير ترخيصا دائما لم ينص فيه مدة معينه للانتهاء خلافا لما ورد فى مذكرة إدارة المرفق من كونه محدد المدة واتنتهى فى 12/6/78 كما أن القانون رقم 403 سنة 54 قد حدد حالات الغاء الترخيص علىسبيل الحصر لم يتحقق أى منها بالنسبة للترخيص محل النزاع
وفى مقام الرد على الدعوى اكتفت الجهة الإدارية بايداع ملف الترخيص محل النزاع ولااخطار الموجه للمدعى بمضمون التغاء الترخيص
وبجلسة 29 من اغسطس سنة 79 حضرت الاستاذة اميرفخرى المحامية عن السيد محمد عبد الرحمن حمودة وطل بقبول تدخلاه خصما منضما للحكومة وقدم صورة من الحكم الصادر من محكمة القضقاء الإدارى بالاسكندرية وبجلسة 19/1/77 فى الدعوى رقم 144 سنة 28 المقامة من الطالبة التدخل بالغاء الترخيص الصادر فى للمدعى من حى شرق الاسكندرية فى 9/2/74 بادارة محل اصلاح وصيانة الاجراء الميكانيكية للسيارات وما يترتب على ذلك من اثار
وبجلسة 16 من ابريل سنة80 قضت محكمة القضاء الإدارى بقبول تدخل السيد محمد عبد الرحمن حمودة خصما منضما الى الادارة وبعدم قبول الدعوى شكلا لرفعها بعد الميعاد والزام المدعى بالمصروفات واقامت قضاءها بالنسبة لقبول التدخل أن المتدخل قد سبق أن حصل على لحكم لصالحة فى الدعوى رقم 144 سنة 28 قضائية بالغاء ترخيص مماثل صادر فى 9/2/74 ومن ثم تكون له مصلحة ظاهر تفى التدخل فىالدعوى الحالية وبالنسبة لعدم قبول الدعوى فان الثابت من ملف الترخيص رقم 5763 أن المدعى أخطر بالقرا المطعون فيه بكتاب قسم التراخيص أخطر بالقرار المطعون فيه بكتاب قسيم الترخيص الصحية بحى شرق الاسكندرية فى 25/5/78 فى ذات التاريخ فكان يتعين نان يقيم دعواه فى موعد اقصاه 24/7/78 وإذ تراخى حتى 31/12/78 تكون الدعوى غير مقبولة شكلا
ومن حيث ان قوام الطعن الماثل أن الحم محل الطعن قد صدر بالمخالفة لاحكام القانون استنادا الى ان المدعى لم يخطر بالقرا المطعون فيه وان توقيع المدعى به مدسوس عيه لكونه لم يوقع أى اخطارات وان التوقيع مزور ,انه لم يعلم بالقرار محل الطعن لا فى 20/12/78 الى قبل ايداع صحيفة الدعوى بيوم واحد الامر الذى يكون معه الحكم المطعون فيه قد جانب الصواب يؤيد ل أن تقرير مفوضى الدولة المودع محكمة القضاء الإدارى والذى خلص الى قبول الدعى شكلا وفى لوضوع بالغاء القرار الصادر من رئيس حي شرق اسكندرية فى 19/4/78 بالغاء القرار الترخيص رقم 4763 سنة 76
ومن حيث أن التقانون رقم 25 سنة 68 باصدرا قانون الاثبات فى المواد المدينة والتجارية قد نص فى المادة / 10 على أن المحررات لارسمية هى التىيثبت فيها موظف عام أو شخص مكلف بخدمةى عامة تم على يدية او ما تلقاه من ذوى الشان وذلك طبقا للاوض2اع التقانونية وفى حدود سلطته واختصاصاته فاذا لم تكتسب هذه المحررات العرفيةمت كان ذوو الشان قد وقعوها بامضاءاتهم أو باختامهم أو ببصمات اصابعهم
وتنص الماد0ة 29 على أنه انكار الخط أو الختم أو الامضاء ا, بصمه الاصبع يرد على المحررات غير الرسمية أما اداعاء التزوير يرد على جميع المحررات الرسمية أو غير الرسمية وتنص المادة 49 على أن يكو ن الأدعاء بالتزوير فى أيه حالة تكون عليها الدعوى بتقرير فى قلم كتاب وتبين فى هذا التقرير كل مواضع التزوير المدعى بها ولا كان باطلا ويجب أن يعلن مدعى لتزوير خصمة فى الثمانية الايام التالية ؟
وتقضى المادة/ 52 على أنه أذ كان الأدعاء بالتزوير منتجا فى النزاع ولم يتكف وقائع الدعوى ومستنداتها لاقتناع المحكمة بصحة لمحرر ولم تكف وقائع الدعوى أو بتزويره ورات اجراء التحقيق الذى طلبة الطاعن فى مذاكرته مناج وجائز امرت بالتحقيق
ومن حيث أن مفاد تلك النصوص أن انكار التوقيع الوراد على محررات رسمية يكون بالادعار بتزويره أمام المحكمة التى قدم أمامها المحرر وذلك بالاجراءات والشروط التىحددها القانون ومن جهة أخرى فان المسلم به انه لا الزام على المحكمة باحالة الدعوى تلى التحقيق بالثابت الادعاء بالتزوير مت كانت وقائع الدعوى ومستنداتها كافية لتكوني عقيدتها فلها وما تستخلصة من عجز المدعى عن اثبات ما ادعاه
ومن حي انة المسلم به أن الدعوى التى صدر بشانها الحكم محل الطعن من دعاوى الاغاء وانه يكون للمحكمة ان تتصدى لبحث قبولها من تلقاء نفسها وان الثابت من الرجوع الى ملف الترخيص رمق 3846 فى 9/2/74 لادارة محل الاصلاح9 وصيانه الاجزاء الميكانيكية لسيارات لمدة عامين تنتهى فى 8/2/76 ولقد خصل السيد محمد عبد الرحمن حمودة على حكحم من محمة القضاء الإدارى بالاسكندرية فى 19/1/7 فى الدعوى رقم 144 سنة28 قضائية ضد الطاعن بالغاء الترخيص المذكور استنادا الى انه صدر فى منطقة غير مصرح بالترخيص فيها بمباشرة الأعمال محل الترخيص المذكور وكان الطان قد حصل علت تجديد للترخيص بقتضى قرار رئيس حى شرق الاسكندرية برقم 5763 فى 12/6/76 ولقد تقدم السيد مدير عام مرافق شرق بمذكرة الى السيد رئيس حى شرق الاسكندرية بشان الموافقة على الغاء الترخيص الاخير تنفيذا للحكم المشار أليه فوافق لعى ذلك تفغى 19/4/78 وبناء عليه وجه السيد مدير عام الترخيص بحىشرق كتابا لى الطاعن مؤرخ فى25/5/78 باحاطته بقرار رئيس الحى بالغا ء الترخيص رمق 5763 فى 13/6/76 عن الموقع والنشاط الوراد به وقع الطاعن على صورة هذا الكتاب بما يفي استلامه للأصل فى 25/5/78 الأمر الذى يعد أعلانا للطاعن بالقرار محل المنازعة فضلا عن كونه قرارا منفذ لحكم قضائى نهائى با لا محل لطعن عليه اصلا ولا يغير من ان الحكم قد انصب على قرار الترخيص رمق 3846 الصادر فى 9/2/74 إذ ان الثابت أن قرار الترخيص رصم 5763 فى 12/6/76 لا يعدو أن يكون تجديدا واستمرارا لذات القرار الذى صدر الحكم بشانه بل ومن جهة أخرى فانه ما دام الثابت أنه لم يطعن عليه بالتزوير وبعد شواهده بل اكتفى بالقول المرسل الذى يدحضة ظماهر الحال وتماثل توقيعه على الاخطار المشا اليه مع توقيعاته الاخرى الواردة فى ملف الترخيص ويكون الطاعن وقد اقام دعواه فى 31 من ديسمبر سنة 78 قد فوت الميعاد ويكون الحكم محل الطعن وقد خلص الى ذلك قد اصاب الحق والتزم صحيح حكم القانون الامر الذى يتعين مه قبول الطعن شكلا ورفضه موضوعا والزام الطاعن بالمصروفات عملا باحكام المادة / 184 من قانون المرافعات المدنية والتجارية

* فلهذه الأسباب

حكمت المحكمة بقبول الطعن شكلا وبرفضه موضوعا الزمت الطاعن بالمصروفات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم في انكار التوقيع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات القانونية :: القانون المدني :: القسم المدني العام-
انتقل الى: